اليوم القومي لأطفال التشوهات الخلقية 5/4/2018 المؤتمر الثاني – بمركز الإسكندرية الإقليمي لصحة وتنمية المرأة

برعاية مؤسسة نيل الأمل - تم عقد المؤتمر

برئاسة الأستاذ الدكتور/ صابر وهيب أستاذ جراحات الأطفال والتشوهات الخلقية بكلية الطب – جامعة الاسكندرية
والأستاذ الدكتور/ لؤي حسن زايد مدير عام مركزالإسكندرية الإقليمي لصحة وتنمية المرأة

إنعقد اليوم القومي الثاني لأطفال التشوهات الخلقية في مركز الأسكندرية لإقليمي لصحة وتنمية المرأة في يوم 5/4/2018 برعاية الأستاذ الدكتور/ أحمد عماد الدين وزير الصحة و السكان والذي إعتذر عن الحضور واناب عنه الدكتور/ أسامة الشاذلي

وبحضور فضيلة الأستاذ الدكتور/ شوقي علام مفتي الديار المصرية والدكتور/ محمد سلطان محافظ الأسكندرية

والدكتور/ أحمد فوزي التاودي رئيس الأكاديمية العسكرية - وسفراء وقناصل لبعض الدول الإفريقية ( ليبيا - تنزانيا ) السفير عادل ألطيف الحاسي القنصلية الليبية - السفير عيسي ناصور سفير تنزانيا - السفير محمد حمزة رئيس مكتب التعاون الافريقي ورئيس مجلس ادارة مستشفي نيل الامل بتنزانيا - ممثل عن المنطقة الشمالية الدكتور/ عزة الفناجيلي وكيل أول وزارة الصحة بالاسكندرية - الدكتور/ مجدي مرشد عضو لجنة الصحة بمجلس النواب - النائبة هالة ابو العد - النائبة الهام المنشاوي - الدكتور/ محمد عوض حجاج ممثل عن مستشفي ٥٧٣٥٧ ولفيف من السادة عمداء الكليات والمعاهد الطبية ومعهد القومي للبحوث ولفيف من أساتذة جامعات مصر العاملين في مجال الوراثة والتشوهات الخلقية ولفيف من رجال المجتمع المدني المعنيين بتقديم مبادرة إقامة مستشفي متخصص لأطفال التشوهات الخلقية بالمجان ( مستشفي نيل الامل ) لدعم أطفال التشوهات الخلقية 

وإجتمع كل هؤلاء في مؤتمر علمي إجتماعي ثقافي تشريعي ودار النقاش من خلال جلستي نقاش حول "الدين و التشوهات الخلقية " وجلسة ثانية "المجتمع والتشوهات الخلقية" كان لهذا اليوم قوة وفائدة عظيمة للوقوف علي مشكلة التشوهات الخلقية في الأطفال والمتزايدة نسبياً ومناقشة اسبابها وطرق علاجها

ومن فوائد هذا اليوم

الإتفاق علي ضرورة وزيادة الوعي والتثقيف تجاه حجم هذه المشكلة وطرق مواجهتها لتخفيف العبئ النفسي والصحي علي الاسرة المصرية وكذلك العبئ الإقتصادي علي الدولة

تم مناقشة دور الدين في هذه المشكلة والذي تفضل معالي مفتي الديار المصرية ببيان النصوص الدينية في إن الدين والطب يجتمعان لإسناد البشرية وذلك من خلال الإلتزام بأحكام الدين في كل مايخص طرحه من تساؤلات في هذا الإطار

إستخدام لفظ اّخر بديل لكلمة التشوهات الخلقية ليكون أكثر رقياً ليس ثقيلاً علي النفس والقلب ويكون متفقاً أكثر مع صحيح وروح الدين والشريعة ويكون له روح ومعني إيجابي جديد في المجتمع المصري والعربي والإسلامي بصفة عامة ولمرضانا من الأطفال وذويهم بصفة خاصة وقد طلب الحاضرون بالجلسة النقاشية من فضيلة المفتي بدراسة
الموضوع وإبداء الرأي فيه

دعم كل الحضور والمسئوليين لمستشفي نيل الأمل كمستشفي متخصص لأطفال التشوهات الخلقية بالمجان